Monday, March 28, 2011

Indeed, the people want absolute monarchy!



On my way back from Jerash to Amman today, I saw this banner. One man, declared on behalf of his tribe, and the tribe declared  on behalf of whole people of Jordan, that we, the people of Jordan, are all for ABSOLUTE MONARCHY.

What is this blasphemy we hear from some? Titular monarchy you say? How dare you? How dare you suggest a modern or a post modern system of government? Our model is the middle ages, we want absolute monarchy. For that man in Jerash has declared it, loud and clear: The people want ABSOLUTE MONARCHY!

Europe erred when it had its renaissance. They have gone astray by not honoring that time honored “divine right of kings”. We shall not make that European mistake.  

Magna Carta? Bill of rights? How so Anglo-Saxon? Not for us. Not for the people of Jordan. Nonsense! The people want Absolute monarchy.

And while we are at it. who is proposing to end honor killings? How so modern of you? Honor killings shall remain, and lets bring back the chastity belts as well.

And who, pray tell, let the slaves go free? Slavery is sanctioned in the Bible and in the Quran. Who decided to step out of the middle ages and end slavery?  What nerve?

Absolute monarchy.  Lets indeed have absolute monarchy. Jordan’s constitution, with all its faults, makes us a constitutional monarchy. So off with the constitution, we want absolute monarchy.

Now Sarcasm ends here: One final thought in Arabic. Maybe Saad Zaghlool of Egypt was right after all:
مفيش فايدة

Thursday, March 3, 2011

معالي السيد صالح القلاب و"الوضعية المدنية" للشعب الاردني


معالي السيد صالح القلاب و"الوضعية المدنية" للشعب الاردني

في مقال في الرأي اليوم قدم لنا معالي السيد صالح القلاب نبذة عن التاريخ البريطاني وقال فيها:
 " في بريطانيا على سبيل المثال بدأت الدعوة ليس للملكية الدستورية وإنما للملكية التي يملك فيها من يتربع على العرش ولا يحكم بعد ثورة كرومويل مباشرة في نحو العام 1660 وقد بقيت هذه الدعوة تتفاعل ويأخذ تطبيقها أشكالاً عديدة إلى أن استقرت الأمور بعد نحو مائة وخمسين عاماً حيث أصبحت الأمور على الصيغة الحالية التي لم تستقر إلا بعد نضوج الحياة السياسية البريطانية وبعد استقرار الأعراف والتقاليد التي تحمي هذه الصيغة وتحافظ عليها."
ثم يقول " فإن الذين يطالبون بصيغة كالصيغ الأوروبية ,بينما بلدنا لا يزال لم يصل حالة الاستقرار التي تسمح بهذا حيث لا يزال مجتمعنا مجتمعاً لم يستقر بعد في الوضعية المدنية ---- دفعنا من خلال حرق المراحل إلى مغامرة ستكون بالتأكيد مكلفة وغير مضمونة العواقب".

يعني بالمحصلة السيد صالح القلاب يقول ان الانجليز في القرن السابع عشر كانوا في "وضعية مدنية" اكثر تقدما من الاردنيين في القرن الواحد والعشرين.

اذن لما لا يعود الانتداب طالما ان الشعب الاردني ليس في "وضعية مدنية" مريحة! الم نحصل على الانتداب البريطاني في بدايات القرن العشرين لان عصبة الامم ايضا اعتقدت انذاك اننا لسنا في "وضعية مدنية" مستقرة!

كان الله في عوننا ان كان بعض الاعيان –وهم مجلس الحكماء- يملكون هذا التصور عن شعب وصل اعلى مراحل التعليم والوعي!


نص مقال السيد صالح القلاب على