Friday, August 2, 2013

غارات نتائج التوجيهي



في كل غارة من غارات نتائج التوجيهي وفي خضم اصوات وابل الرصاص والسيول البشرية بالشوارع يتاكد لي ان فلتان المشاعر بعد النتائج مرتبط اساسا بالضغط النفسي الشديد المصاحب للتوجيهي على الطلاب واهاليهم. علامة واحدة في امتحان واحد تقرر للطالب مسيرة حياته الجامعية!

في كل غارة من غارات نتائج التوجيهي احمد الله على اني لم اقدم توجيهي. في 1988 كنت من ضمن اقل من 20 طالب وطالبة في الاردن تجاوزوا كل تراجيديا التوجيهي عبر امتحان شهادة الثقافة العامة البريطانية GCE  . طلاب مدرسة المطران بعمان  وطالبات المدرسة الاهلية للبنات: عادلنا شهادة التوجيهي وذهبنا للجامعات بلا ضغوط ولا توتر. امتحنت ب 8 مواد في فصل واحد وصدفت ان نقدم امتحانين باليوم لمادتين ونعود ونقدم امتحانيين اخرين في نفس المواد بعد يومين. 15 يوم من الامتحانات ولكن لا توتر, فلا يوجد منهاج واحد لنقول الاسئلة من خارج المنهاج والامتحانات لا تعتمد البصم.

غارة نتائج التوجيهي الفصلية هي نتاج شحن عاطفي وعقلي لطلبة _واهاليهم _ لمدة عام كامل.


غارة نتائج التوجيهي الفصلية هي عارض للمرض.. ليست المرض نفسه.

No comments: