Saturday, January 5, 2013

همسات صاخبة في اذن دولة الرئيس : في التوقيت الشتوي ورفع الاسعار..



همسات صاخبة في اذن دولة الرئيس : في التوقيت الشتوي ورفع الاسعار..

همسات: لان الهمس عدة بين الاصدقاء والاحباء. وصاخبة: لانها على الفضاء الالكتروني الرحب ليسمعها الجميع.

الهمسة الثالثة: رفع الاسعار وتغيير التوقيت الشتوي

حكومة دولتك اتخذت قرارين مهمين ومؤثرين بحياة الاردنيين. رفع اسعار الوقود والابقاء على التوقيت الصيفي شتاء. بصراحة نحن الاردنيون منطقيون ولذا لا احد يلومك على رفع الاسعار. فاتفاقية صندوق النقد موقعة من قبل توليك رئاسة الحكومة واتيت دولتك الى الدوار الرابع عالما علم اليقين ان لا مناص من تنفيذ تعهدات اصبحت ملزمة للاردن وموقعة من الحكومة السابقة.
لكن قرار تمديد النوقيت الصيفي شتاء قرارك منفردا. فالحكومة السابقة –التي ابقيت على معظم طاقمها- اعلنت عن موعد ارجاع الساعة الى الوراء قبل تولي دولتك رئاسة الحكومة. وكان قرار ابقاء التوقيت الصيفي شتاء قرار مفاجئا للجميع اساسه قناعتك الشخصية.

شخصيا اراه قرارا خاطئا و اسمح لي ان ابين اعتراضي –مع كثير من الاردنيين- على اسلوب اتخاذ القرار بالنقاط التالية:
-        اتخذ القرار فجأة وبدون مقدمات. فصار الاردن على توقيت GMT+3  شتاء . واغفلت حكومتكم اعتماد قطاعات واسعة على الكمبيوترات والهواتف الخليوية. فتكركبت شركات الطيران واوقاتها. وبقيت الاجهزة التي تعمل على انظمة تشغيل غوغل ومايكروسوفت وابل ونوكيا وغيرها تظن ان عمان على GMT+2 وصار الاردنيون يعلمون اجهزتهم انهم في بغداد او الرياض لضمان التوقيت الصحيح!

-        لم تشرح الحكومة سبب التغيير المفاجئ. ولم تبين قطعا اي فائدة له. بل تبع القرار عدة قرارات "ترقيعية" من ناحية السماح للمدارس والمؤسسات بمرونة تحديد الدوام بسبب العتمة الصباحية!  

-        الاردن شتاء على توقيت GMT+2 منذ تاسيس الامارة. توقيت يسمح للاطفال بالذهاب الى المدارس في النور والعودة بالنور. توقيتكم الجديد يبدأ الاطفال فيه رحلة الصباح الى المدرسة بالعتمة ويعودون بالنور. وهنا نتسأل بصراحة: اي تفويض شعبي تملك يا دولة الرئيس لتغيير توقيت استقرت عليه البلد منذ 90 سنة؟ فبصراحة انت رئيس وزراء معين لا منتخب. وبغياب البرلمان لم تحصل حتى على ثقة منقوصة من برلمان شاب انتخاب كثير من اعضاءه التدخل الحكومي الصارخ. فدولتك رئيس حكومة مؤقته مطلوب منها تصريف الاعمال لغاية انتهاء الانتخابات لا رئيس حكومة مفوضة شعبيا لتغييرات جذرية بالبلد.

-        قرار مثل تغيير التوقيت لبلد استقرت على توقيتها شتاء منذ 90 سنة لا يتخذ - دولتك - من قبل حكومة ورئيس حكومة معينين. هكذا قرار يحتاج نقاش وطني واف يدخل فيه خبراء الجغرافيا والتربية والاقتصاد والطاقة وغيره وبعده تتخذ القرار حكومة لا خلاف على تفويضها الشعبي وشرعيتها ومع هامش زمني واسع بين اتخاذ القرار وتنفيذه ليتسنى للجميع (خصوصا شركات التقنية) التعديل.  فمثلا في الولايات المتحدة تحديد المناطق الزمنية داخله تم عبر قوانين عن السلطة التشريعية وليس عبر قرارات ادارية لموظفين!

المتحاذقون دولتكم يقولون انكم – وبما انكم لا تمونون على تغيير التزامات الاردن امام صندوق النقد – ارتأيتم ان تتركوا بصمتكم على التوقيت الشتوي. وبصراحة يا دولة الرئيس كل عائلة تستيقظ في عز الظلمة والبرد لايقاظ اطفالهم للمدرسة ترى بصمتكم واضحة مهيبة! حقيقة دولتكم قراركم المنفرد قد ادخلكم التاريخ الاردني من اوسع اوقاته!

لي اقتراح اخير : لما لا تستفتي الحكومة الشعب بالتوقيت الشتوي الجديد في نفس يوم الانتخاب في 23 \ 1 ؟ استبيان صغير يستفسر عن رغبة المواطنين باي توقيت يريدون: التوقيت الشتوي القديم الذي عاش عليه اجدادهم واباؤهم او توقيت حكومتكم الجديد؟   وهكذا تضربون عصفورين بحجر. فمن كان لا يرغب بالانتخاب لربما تزيد احتمالية ان يذهب ليقترع اذا جعلناه متوازيا مع سؤاله عن رايه بالتوقيت الشتوي الجديد.


No comments: