Monday, September 8, 2014

مرونة قطاع الاسكان الاردني: ازدهار البناء في الشمال مثالا

قدوم الاشقاء اللاجئين من سوريا بعد 2011 الى الاردن (وخصوصا في محافظات الشمال) كان له اثر كبير على اسعار الايجار في المدن والبلدات التي تركز بها النزوح السوري. يمكن _ استنادا الى الارقام الرسمية_ تبيان ديناميكة زيادة الطلب على العقار والمساكن في الاردن على زيادة حركة بناء المساكن لتلبية هذه الزيادة في الطلب.

في 2012 زادت مساحات العقارات الحاصلة على رخص انشاء في الاردن بنسبة 6% (عن 2011) لتصل الى 12.9 مليون متر مربع. وفي 2013 ارتفع الرقم بنسبة 8% ليصل الى 13.99 مليون متر مربع. ومع منتصف العام 2014 ارتفعت مساحات العقار الحاصلة على رخص انشاء في الاردن بنسبة 13% عن الفترة المماثلة في 2013.

ارتفعت حصة اقليم الشمال من مجمل المساحات من 17% في 2011 الى 20% في 2012 و الى 24% في 2013 و 25% في منتصف 2014. وذلك بسبب نمو مساحات العقار الحاصلة على ترخيص في الشمال بوتيرة اعلى بكثير من اقليمي الوسط والجنوب. فقد زادت مساحات العقار الحاصلة على رخص انشاء في اقليم الشمال في 2012 بنسبة 26% عن 2011. فيما ارتفعت باقليم الوسط بنسبة 4.6% فقط وانخفضت باقليم الجنوب بنسبة 21%. وفي 2013 زادت مساحات العقار الحاصلة على رخص انشاء في اقليم الشمال بنسبة 26.4% عن 2012. فيما ارتفعت باقليم الوسط بنسبة 2.3% فقط وزادت باقليم الجنوب بنسبة 22% لذات السنة.

بالارقام المطلقة زادت المساحات المرخصة في 2012 على مستوى الاردن ب 746 الف متر مربع. كانت حصة اقليم الشمال من هذه الزيادة 541 الف متر مربع بنسبة 73% من مجمل الزيادة على مستوى الاردن مع ان حصة اقليم الشمال من مجمل البناء كانت 20.4% فقط تلك السنة. وفي 2013  زادت المساحات المرخصة على مستوى الاردن بمليون و78 الف متر مربع. كانت حصة اقليم الشمال من هذه الزيادة 695 الف متر مربع بنسبة 65% من مجمل الزيادة على مستوى الاردن مما رفع حصة اقليم الشمال من مجمل المساحات الى اكثر من 24% في 2013.

واضح اذن ازدهار نشاط البناء في اقليم الشمال بشكل كبير في اخر سنتين ونصف. ديناميكة العرض و الطلب في الشمال زادت من حركة البناء هناك بحوالي مليون و800 الف متر مربع باخر سنتين تقديرا (الفرق بين الرقم الفعلي والرقم الافتراضي لو نمت حركة البناء بالشمال بنفس نسبة نمو اقليم الوسط). اي ان مرونة السوق وقوى العرض والطلب ضخت في سوق الاسكان في اقليم الشمال اكثر من 300 مليون دينار اضافي لمواكبة زيادة الطلب على المساكن في الشمال.

الازدهار هذا امر ايجابي على عدة محاور منها:

-        اثبات فعالية ديناميكية العرض والطلب ساهمت باقدام الاهالي والشركات على الاستثمار بالبناء لمواكبة الطلب الكبير على المساكن الذي سببه ازدياد عدد المواطنين السوريين في محافظات شمال الاردن.

-        زيادة عرض الوحدات السكنية في الشمال سيساهم حتما في تخفيف الضغوط التصاعدية على مستوى الايجارات بنسب عالية غير منطقية وهو من مصلحة الباحثين عن عقار للاستئجار.

-        حركة البناء هذه تخلق بالضرورة فرص عمل جديدة وتنشط الحركة التجارية قطاعات اقتصادية مرنبطة (مفروشات بنوك اتصالات الخ)

يبقى ان السبب الرئيس براي لمرونة قطاع الاسكان الاردني هو انه ليس مدارا باسلوب مركزي بيروقراطي حكومي بل يحركه اساسا شركات وافراد قطاع خاص متنافسون راغبون بالربح. يعني بالعامية: " مش زي سكن كريم لعيش كريم" !

No comments: