Tuesday, June 4, 2013

في اسعار الكهرباء : الدعم والداعم والمدعوم .. على وجه العموم



·       بحسب وزارة الطاقة وهيئة تنظيم قطاع الكهرباء فان كلفة انتاج الطاقة الكهربائية حاليا هي ما بين 180 و 190 فلسا لكل كيلو وات ساعة.
 
·       بحسب الاسعار الحالية للكهرباء فان خمسة قطاعات فقط تدفع اسعار للكهرباء اعلى من الكلفة وهي:
o      قطاع البنوك (19% و 39% اعلى من الكلفة)
o      قطاع شركات الاتصالات (19% و 39% اعلى من الكلفة)
o      القطاع المنزلي فوق 1000 كيلو وات شهريا (وهو يشمل قطاع المستشفيات) (24% اعلى من الكلفة)
o      قطاع الصناعات الاستخراجية التعدينية (16% اعلى من الكلفة للفترة النهارية)

·       بحسب الاسعار الحالية للكهرباء فان القطاعات التالية تدفع اقل من الكلفة الحالية وهي:
o      كل شرائح المنزلي باستثناء اخر شريحة المذكورة اعلاه
o      الاذاعة والتلفزيون 36% اقل من الكلفة
o      المشتركين التجاريين لغاية 2000 كيلو وات 52% اقل من الكلفة
o      المشتركين التجاريين اكثر من 2000 كيلو وات 33% اقل من الكلفة
o      الصناعيين الصغار 70% اقل من الكلفة
o      الصناعيين المتوسطين 67% اقل من الكلفة نهارا و72% اقل من الكلفة ليلا
o      الفنادق 33% اقل من الكلفة
o      انارة الشوارع 58%  اقل من الكلفة
o      الجيش 46% اقل من الكلفة
o      الموانىء 41% اقل من الكلفة
o      باقي الصناعات 51% اقل من الكلفة نهارا و 60% اقل من الكلفة ليلا

·       هذا يسمى دعم تناقلي (cross subsidy): قطاعات تدفع اكثر من الكلفة لتدعم قطاعات اخرى تدفع اقل من الكلفة. وتصبح التعرفة الكهربائية عمليا ضريبة على البعض ودعما للبعض الاخر. ومن الواقع السريالي ان المستشفيات تدفع سعرا للكهرباء اعلى من المول والمطعم الفاخر والفندق خمس نجوم!

·       امعانا في الواقع السريالي الاردني مولدو الكهرباء (قطاع خاص) يربحون وموزعو الكهرباء (قطاع خاص) ايضا يربحون. والخسارة كلها على الشركة التي تربط بين المولدين وشركات التوزيع وهي شركة الكهرباء الوطنية الحكومية.


في رفع الاسعار القادم يا حبذا لو انتبهت الحكومة الى التالي:


 
·       عدم رفع الاسعار على القطاعات التي تدفع حاليا اسعار اعلى بكثير من الكلفة لضمان عدم تطفيشهم نحو بدائل اكثر رخصا وبالتالي خسارة هامش الربح من هذه القطاعات.

·       استهداف الرفع القادم لقطاعات تدفع اقل من الكلفة وقادرة على تحمل الرفع مع اقل تاثير تضخمي على المواطن العادي (وههنا لربما مثال الفنادق والمطاعم على سبيل المثال لا الحصر يكون الانسب)

·       السير بجدية لتخفيف الفاقد الكهربائي بالشبكات مع محاسبة شركات التوزيع على اي زيادة بالفاقد. فالرفع الكبير بالاسعار سيزيد حافز السرقة. مثال: في شركة كهرباء اربد في 2012 جرت الشركة من شركة الكهرباء الوطنية 74950 ميجاوات ساعة زيادة عن 2011 فقدت منهم 31095 ميجاوات ساعة. اي ان 41% من الطاقة المجرورة زيادة في 2012 فقدت ! بكلفة 6 ملايين دينار اضافي.

·       الضغط على شركات التوزيع والتوليد الخاصة لعدم توزيع ارباح في هذه الظروف الاستثنائية واستثمار الارباح في الشبكات والتقنيات لتقليل فاقد الكهرباء الذي يشكل حوالي 13% من مجمل الطاقة الكهربية في الاردن. فهذه الشركات لها احتكار مضمون من الحكومة وليست عرضة لسوق تنافسي وبالتالي الحكومة لها عليهم " ضربة لازم".

·       هل تمت دراسة بيع الكهرباء لكل الشرائح غير المنزلية بسعر الكلفة الحقيقية (من دون تشويه في التسعير بين القطاعات) مع ازالة كل الضرائب عن البنزين والديزل والمشتقات النفطية. فياتي رفع الكهرباء  مع تخفيض اسعار المشتقات النفطية. كالمثل الشعبي: ضربة على الحافر وضربة على المسمار. فواقع الحال ان كل ضرائب المحروقات تذهب سدادا لخسائر الكهرباء.

ويبقى الحل الجذري.. الحل الحلم.. انهاء احتكارات الشركات الخاصة في قطاع الطاقة ككل (كهرباء وتكرير) واخضاع الاسواق كافة لضغوط التنافس الحقيقي مع تيسير وتشجيع الاستثمار في وسائل توليد الطاقة المتجددة.


3 comments:

Nisreen said...

Thanks so much for this excellent analysis.
I have three questions:
first: is there data available on the volume of consumption at each of the categories
second: is it possible the exact subsidy for household consumption
third: what exactly is the arrangement with private distributers and how are the terms of those arrangements determined.
again.. thanks a lot and hope you are able to disseminate widely to political parties, the public and uneducated policy makers.
regards

Nisreen said...
This comment has been removed by the author.
Jawad J. Abbassi said...

Yes Nisreeen, data is available on consumption by each sector. For example in the annual report of JOEP which is at Amman Stock Exchange.

Household consumption is not the largest share, but it is currently subsidized except for the highest segments.

There are three distribution companies that buy from NEPCO and sell to end users. NEPOC buys from Generating companies. All work under licenses / agreements.

I am glad you liked it